(Thu - 21 Jan 2021 | 23:40:53)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

نقابة المحامين تخول رئيس وأعضاء مجلس كل فرع بتنطيم سندات التوكيل الجديدة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

التعليم العالي تحدد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   المهندس عرنوس يبحث مع أعضاء مجلس الشعب عن اللاذقية تحسين الواقعين الخدمي والتنموي بالمحافظة   ::::   السيدة أسماء الأسد تلتقي المشاركين في الأولمبياد العلمي 2021 وتؤكد أن التعليم الإلكتروني لم يعد مجرد ميزة إضافية وإنما صار جزءاً أساسياً من التعليم   ::::   المصرف الزراعي في دير الزور يقوم بتمويل كافة العمليات الواردة في نظام عملياته وتعليماته التطبيقية   ::::   المباشرة بأعمال تأهيل موقع محطة تفريغ الصهاريج بعد الحريق الذي تعرض له   ::::   لجنة محروقات في حلب تقرر إعطاء الأولوية لتوزيع المازوت للأحياء المحررة التي لم يصلها الكهرباء   ::::   نقابة المحامين تخول رئيس وأعضاء مجلس كل فرع بتنطيم سندات التوكيل الجديدة   ::::   الامتحانات الجامعية في موعدها.. والكمامة أساسية   ::::   بشرى.. الكهرباء تجد حلاً للتقنين المنزلي ؟   ::::   الطرق سالكة.. ماعدا.. ؟   ::::   رفع سعر ليتر البنزين المدعوم إلى 475 ليرة وغير المدعوم لـ 675 ليرة   ::::   ضبط مواد منتهية الصلاحية في ريف دمشق..   ::::   مشروع قانون لإحداث المعهد العالي للفنون السينمائية   ::::   وعاد فتح جميع الموانئ في اللاذقية وطرطوس..   ::::   شكاوي بخصوص (الغاز الصناعي) في ضاحية قدسيا.. والمحافظة تعد بالمعالجة الفورية ؟!   ::::   ضوابط لتنظيم (أسواق الهال)… وعدالة توزيع المشتقات النفطية والكهرباء؟   ::::   2021 (عام الانترنت) في اللاذقية.. والتقنين الكهرباء (جائر)..   ::::   جهوزية فرق الطوارىء في محافظة دمشق   ::::   مخلوف مديرا عاماً للصناعات النسيجية وحلله لي للغذائية   ::::   367 طالباً في اختبارات التصفيات النهائية للأولمبياد العلمي السوري   ::::   إدارة المرور: جميع الطرق سالكة عدا واحد   ::::   التعليم العالي تحدد موعد قبول طلبات تعادل الشهادات الجامعية غير السورية 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
هلوسات رمضانية - أول أيام رمضان 2020 :
هلوسات رمضانية - أول أيام رمضان 2020 :

 

كتب حسام حسن
تأملت من شرفة منزلي ، الشارع المجاور ، قبيل الإفطار بربع ساعة ..
مر من امامي عشرات المواطنين ، رجالا ونساء وأطفالا ، كبارا وصغارا ، يرتدون ما يدل على ارتياحهم ماديا ، أو انخفاض قدرتهم الشرائية ، لكنهم جميعا كانوا يشتركون بصفتين لافتتين للنظر .
كانوا يحملون أكياسا كثيرة ، سوداء ، فيها ما تبضعوه من السوق القريب ، ومعظمهم ، يظهر أنه يحملها – لكثرتها – بصعوبة ، بالغة .
وجميعهم ، كانوا مستعجلين ، مسيرهم ، أقرب ما يكون إلى الهرولة ، ولم يدركوا بعد ، أن ما في الجيب سينتهي قريبا ، فكيف سيكملون عدة الشهر الفضيل وعتاده ؟
بعد ربع ساعة من هذا المشهد ، ومن تدفق السيارات بسرعات عجيبة ، وكأن تسونامي يلاحق السائقين ، بدأ المشهد يهدأ ، مع صوت القرآن وقد شارف المقرئ على الانتهاء ، قبيل أن يؤذن المؤذن ، ويختتم ، بالجملة الأشهر " صلوا في بيوتكم " ، ويضيف عليها أن صلاة التراويح ، لن تقام في المسجد القريب .. بسبب كورونا طبعا !
الأهم ، أن موزع الخبز على البطاقة الإلكترونية ، قد قاطعنا منذ 3 أو 4 أيام ، ولولا مخزون الخبز السابق ، لكنت نزلت أسأل أهل الحي ، من أين يؤمنون خبزهم هذه الأيام .
مر أول يوم في رمضان 2020 ، حزينا بعض الشيء ، إذ إن أحوال البلاد والعباد لا تحمل ما يرسم الابتسامة على الوجوه ، ولولا أن الرئيس الأمريكي أضحكنا اليوم ، لما كنت ابتسمت .
مسحت سور الشرفة بالمعقم ، باتت المسألة عادة ، أكثر منها للوقاية . ورددت ما قاله أحمق واشنطن : لماذا لا نحقن الناس بالمطهرات ، أو نجعلهم يشربونها ؟
أبله هذا الرجل ، أو أننا نحن البلهاء ، ليس هناك حل وسط ..
أما كونه أبلها ، فهذا لا يتنافى مع أنه أخطر رئيس للولايات المتحدة مر على تاريخ الكرة الأرضية .. أبعد الله عنا أذاه !
قبل أن يخيم الظلام ، ويحل موعد الإفطار ، عادت تلح على رأسي فكرة أن يتولى الأمن الداخلي والصحة وحماية المستهلك ، دوريات ثابتة ، في كل سوق ، تخالف وتعاقب فورا ، لعل الأسعار تصلي على النبي ، وتكف عن التحليق الممنهج ، فقد خلت الجيوب أو تكاد ..
أذن المؤذن ، ومضى أول أيام الشهر ، تذكرت مبتسما أيضا ، أن لي شقيقا ، ارتكب إثما منذ نحو ثلاثين عاما ، حين كان طفلا ، فهذا الشقي ، باع صوصا صغيرا ميتا ، لطفل آخر ، واستطاع إقناعه أن الصوص نائم ..
شقيقي لا يزال يشعر بعقدة الذنب حتى اليوم ، تثقل كاهله ، وقد ارتكب هذه الفعلة ، وهو طفل ، تحت العقل ، أي لن يؤاخذه ضمير عليها ، بينما لم يثقل كاهل بعض الرعاع ، أنهم ، يمتصون دماء من أجساد حية ، ثم يتفاخرون بالانتماء الوطني .
للتو ، مرت من أمامي سيارة ، يقودها سائقها بـ خيلاء .. لمحت على الكرسي الخلفي " مريول طبيب " .. إما أنه طبيب فعلا ، أو أن هذا المريول الأبيض ، هو جهاز " التيترا " الجديد ، عند من يزعمون أنهم من جماعة " الـ يا هما لالي " ..
سامحونا !
(حسام حسن مدير أخبار قناة سما)
السبت 2020-04-25
  09:54:56
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://chamwings.com/?fbclid=IwAR3UOZrnkZNeosXAbq8Qtt0eS-7oTGJB1pO2aUgd2hj1mgHyZvqVm0CJuis
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

بانتظار حسم “العرض”..!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران تكرم الإعلاميين الرياضين والرياضيين المتميزين لعام 2020

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©