(Sat - 15 Jun 2024 | 12:09:51)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

هيئة الاستشعار عن بعد تصدر خارطة استعمالات الأراضي لكامل سورية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

“دعوات وصلوات لشفاء السيدة الأولى أسماء الأسد”… مبادرة لجرحى محافظة طرطوس

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   مشافي التعليم الجامعي جاهزة خلال عطلة عيد الأضحى المبارك   ::::   وزير الاتصالات: القانون 24 سينعكس إيجاباً على تطوير قطاع الاتصالات الثابتة والخلوية   ::::   الخارجية: قسم التصديق يستقبل المواطنين يومي السبت الـ 15 والـ 22 القادمين   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالتشدد في عقوبات وغرامات سرقة مكونات شبكتي الكهرباء والاتصالات   ::::   السياحة تستعد لعطلة عيد الأضحى المبارك   ::::   مدير عام منظمة أكساد يلتقي مدير عام منظمة (سيام) الفرنسية في بيروت   ::::   أكساد» تشارك في اجتماع دولي لبحث التوسع في زراعات القمح بالمنطقة وتطوير القطاع الزراعي في لبنان   ::::   هيئة الاستشعار عن بعد تصدر خارطة استعمالات الأراضي لكامل سورية   ::::   وزير الكهرباء: افتتاح مشاريع جديدة ريحية باستطاعة تتجاوز 200 ميغا واط خلال النصف الثاني من العام   ::::   التجارة الداخلية تضبط معامل فيها مواد غذائية غير صالحة للاستهلاك بريف دمشق   ::::   إصابة سبعة أشخاص جراء حادث سير على طريق حمص دمشق   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانون إحداث “الشركة العامة للصناعات الغذائية”   ::::   ورشة تشاورية للتوافق على الأولويات الصحية   ::::   بنك البركة سورية حصاد 2023.. توزيع ستون مليار ليرة سورية أرباح على المساهمين، وزيادة بنسبة 100% من رأسمال، خدمات تعزز التحول الرقمي، ويحصد جائزتين إقليميتين   ::::   وزير الصحة يبحث مع وفد الصحة العالمية دعم الأولويات الخاصة بالاستراتيجية الصحية   ::::   استنفار تمويني للرقابة على الأسواق مع قرب حلول عيد الأضحى   ::::   وزارة المالية: صرف المنحة سيكون اعتباراً من يوم غد الثلاثاء   ::::   اعتماد خطة متكاملة لمكافحة الحرائق باللاذقية   ::::   وفاة شخصين جراء انفجار صهريج محروقات شرقي حمص   ::::   “دعوات وصلوات لشفاء السيدة الأولى أسماء الأسد”… مبادرة لجرحى محافظة طرطوس 
http://www.
أرشيف رئيس التحرير الرئيسية » رئيس التحرير
من قال أن "البدائل" غير موجودة؟!
من قال أن "البدائل" غير موجودة؟!
أيمن قحف
يرى كثير من المراقبين علاقة عكسية ما بين توفر فرص العمل و "النزول إلى الشارع"!
في المناطق التي يعمل فيها الناس قلما نزلوا إلى الشارع، وقلما نجحت وسائل التحريض عند من لديه فرصة عمل مستقرة، وبالمقابل فإن العاطل عن العمل يكون أكثر عرضة للدخول في طريق "المظاهرات" وقد يصل الأمر إلى حد التورط بما هو أكبر، وقد شاهدنا على التلفزيون اعترافات أناس بسطاء تحولوا إلى قتلة ومرتزقة مقابل بضع مئات أو آلاف من الليرات !!
لا أريد أن أتحدث في "السياسة" ولكن هذه المقدمة قد تكون ضرورية لتوضيح الأهمية القصوى لتوفير فرص عمل جديدة تحفظ كرامة المواطنين وتحميهم من المسالك الخاطئة وتحمي البلد وتنهض بالاقتصاد..
من الواضح اليوم أن الإنتاجية تتراجع ونسبة كبيرة من المنشآت أغلقت وخف دوران العجلة الاقتصادية مما أدى لارتفاع معدلات البطالة ولا سيما في القطاع الخاص، ويترافق ذلك مع عدم توفير فرص العمل المطلوبة أساساً للداخلين الجدد لسوق العمل.
قد يكون مفهوماً أن انخفاض الاستهلاك - ولا سيما الكماليات- يؤدي لانخفاض الإنتاج، و ليس سراً أن التجارة تعاني استيراداً وتصديراً من مشكلات التحويل والتمويل والنقل والتأمين بسبب العقوبات، وقد يكون السؤال عن جدوى الإنتاج ما دام الاستهلاك والتصدير منخفضاً مشروعاً، ويبرر عدم انخراط الحكومة أو القطاع الخاص بالدخول في مشاريع جديدة يمكن أن تؤمن فرص العمل..
ولكن من قال أن البدائل غير موجودة؟!
ألم يسمع البعض مقولة: تحويل التحدي إلى فرصة؟
هناك معادلات اقتصادية تحتاج لإدارة من الحكومة والقطاع الخاص وبمشاركة المجتمع الأهلي يمكنها أن تنشط الحركة الاقتصادية مع مراعاة الواقع القائم؟!
هل يستطيع أحد أن ينكر وجود سيولة فائضة في المصارف العامة والخاصة وفوائد تدفع دون استثمار؟ هذه أموال يمكن استثمارها عبر صيغة سهلة ومريحة تدخل فيها الدولة كضامن مع الغرف وحتى المجتمع الأهلي الذي يهمه وجود منشأة تؤمن فرص العمل في هذه المنطقة أو تلك وبالتالي تتبدد هواجس المصارف حول الضمانات التي تقف عائقاً في وجه التمويل، كذلك يمكن إيجاد صندوق يعوض الأطراف المتضررة من أي اختلالات قد تحدث في سعر الصرف.
هل يستطيع أحد أن ينكر وجود سلع مستوردة تنافس إنتاجنا الوطني تأتينا من دول ترسل لنا السلاح والمسلحين وتحرض السوريين على قتل بعضهم البعض؟
ليس عيباً أن "نعاقبهم"كما عاقبونا اقتصادياً وسياسياً وإعلامياً، عاقبونا كشعب لأن "النظام" ليس هو المتضرر من العقوبات!
إن فسح المجال أمام صناعات غذائية وكيميائية وهندسية وصحية ومنظفات وغيرها ليس فيها حتى شروط "المنشأ" العربي للدخول إلى أسواقنا بدون جمارك لم يعد مقبولاً، وبالتالي فإن غياب المستوردات سيعزز الإنتاجية في المنشآت السورية القائمة ويفسح المجال لمنشآت جديدة.
هل يستطيع أحد أن ينكر أن هناك مناطق تعرضت لدمار كبير تحتاج اليوم لإعادة إعمار بعد أن عاد الهدوء إليها؟
هل ينكر أحد أن هناك سلعاً سورية لديها سمعة عالمية يمكن أن يتم تصدير أية كميات ننتجها مثل زيت الزيتون والمنتجات النسيجية والغذائية بل وحتى الدراما؟
من الضروري دعم هذا الإنتاج بكل الطرق وأن يتم تصديره – من القطاع الخاص السوري على الأغلب- ليكون هناك دوران للعجلة الاقتصادية.
هل يتذكر أحد مفهوم "مونة الشتاء"؟
يمكن أن ننتج منتجات لا تتأثر بالزمن فنحرك عجلة الإنتاج ونؤمن فرص العمل ومن ثم ننتظر بعض الوقت ليتم تصريفها..
المطلوب من الجهات التي ذكرناها أن "تخترع" صيغة تعيد حركة الاقتصاد وتؤمن العمل للناس فيعيشون بكرامة ولا ينشغلون، المطلوب التفكير بالإنفاق بدل الانكماش الاقتصادي وبتسريع النشاط بدلاً من التباطؤ، والجميع يعرف أهمية الإنفاق في ألف باء الاقتصاد، وفي الحالة السورية والخسائر الكبرى التي نتعرض لها قد تكون مخاطر الإنفاق التضخمية أو مخاطر التمويل بضمانات محدودة أقل بكثير من مخاطر استمرار الوضع على ما هو من الناحية الاقتصادية. يمكن أن "تخترع" هذه الجهات صيغ جديدة مثلما قامت بعض شركات التأمين الخاصة بالتأمين على الاضطرابات والشغب وبذلك قامت بدعم كبير لعجلة الاقتصاد وكما استمرت شركات التأمين بحماية الممتلكات والأشخاص خلال جميع الأيام.
نحن في حالة غير طبيعية تستلزم إجراءات وإدارة غير اعتيادية، ومن الحكمة أن لا نضع "البيض في سلة واحدة" أي أن لا نعود للدور الأبوي للدولة التي تتعرض للهجوم والعقوبات والاستهداف الداخلي والخارجي، فحقيقة الأمر أن هناك مناطق وأشخاص ليسوا مع هذه الحكومة ولكنهم مواطنون سوريون من حقهم أن يعيشوا وأن يحظوا بالرعاية وبفرص العمل، وبالتالي يمكن إيجاد صيغة لاستمرارية الحياة الاقتصادية في المناطق الأكثر تضرراً تبتعد فيها الدولة قليلاً لتترك المبادرة للقطاع الخاص والمجتمع الأهلي ليفعل شيئاً يؤمن النشاط الاقتصادي وفرص العمل وبنفس الوقت يخفف الأعباء عن الدولة، بل ويعيد صياغة شكل الحياة حيث لقمة العيش الآتية من عمل شريف أفضل بكثير من حمل السلاح في وجه الدولة!

عن بورصات وأسواق
الخميس 2012-07-05
  17:08:34
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
كلام ... جميل
ماجد الخطيب | 04:10:40 , 2012/07/08 | سورية
بالتأكيد هناك بدائل لكن يجب توفر الإرادة والبرامج والمتابعة ...والسلام
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

الخارجية: قسم التصديق يستقبل المواطنين يومي السبت الـ 15 والـ 22 القادمين

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©