(Tue - 28 Sep 2021 | 00:29:26)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

في حلب .. تعميم اشتراطات الوقاية من(كو رونا)

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

ضبط مواد إغاثية وتنظيم 13 ضبطاً تموينياً بدير الزور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

وزارة الداخلية الأردنية: إعادة فتح الحدود مع سورية عبر مركز حدود جابر اعتباراً من يوم الأربعاء المقبل

 ::::   في حلب .. تعميم اشتراطات الوقاية من(كو رونا)   ::::   750 كغ نتر فروج و 28 كغ لحم مفروم مسبقاً و 10 موزعي مادة الغاز تضبطها رقابة ريف دمشق   ::::   المهندس عرنوس يجتمع بمجلس إدارة (السورية للتجارة).. حزمة اجراءات تنفيذية لازمة   ::::   حمودة لسيريانديز: لاتعديل على تقنين المياه بدمشق وغزارة نبع الفيجة آمنة وجيدة   ::::   السورية للاتصالات تعدل أجور بعض الميزات الهاتفية   ::::   ضبط مواد إغاثية وتنظيم 13 ضبطاً تموينياً بدير الزور   ::::   حل مجلسي بلدية في اللاذقية وإدلب   ::::   اعتبارا من الاربعاء.. اعادة فتح معبر ( جابر) الحدودي مع سورية   ::::   مؤشر الخطورة متوسط ومرتفع في معظم المواقع   ::::   فريق سوري لبناني يبدأ الكشف على خط الغاز العربي   ::::   قطع الاعناق ولا سرقة المكدوس!   ::::   تعميم للتجاري السوري يربك (مرخصي غاز).. ومدير عام المصرف يوضح لسيريانديز ؟   ::::   إنهاء تكليف مديري الصناعات الغذاءية والخيوط القطنية   ::::   (أكساد) يدرب فنيين عرباً على استخدام التقانات الحديثة للمياه الجوفية   ::::   نقابة الفنانين تنفي خبر وفاة الفنان الكبير صباح فخري   ::::   استقرار ضخ المياه في الحسكة   ::::   إخماد حريق حراج قرية اسقبولة بريف طرطوس   ::::   وزير الداخلية يتقدم بالاعتذار من المواطنين بخصوص(جوازات السفر).. ويعد ببدء الانفراج بتاريخ 10-10   ::::   اختصاصيون في اللاذقية يحذرون من تصاعد الإصابات بكورونا   ::::   التعليم العالي تصدر نتائج كافة المسابقات والاختبارات للعام 2021-2022 ..   ::::   تربية طرطوس: 15 إصابة مؤكدة بكورونا وإغلاق 5 شعب صفية 
http://www.
أرشيف بورتريه الرئيسية » بورتريه
الحرب تقرع أبواب مصر..!!..
الحرب تقرع أبواب مصر..!!..

الدكتور أسامه سمّاق
لاشك أن مصر كدولة هي صاحبة الوزن الأكبر على الساحتين العربية والإفريقية، ويعود ذلك لحجمها أولاً ولعوامل عديدة أخرى لايتسع المجال هنا للخوض بها، لكن في مقدمة هذه العوامل يأتي الدور الكبير الذي لعبته مصر في في المراحل التاريخية المختلفة لتطور العالم العربي والقارة الإفريقية..
في العقود الثلاثة الأخيرة، تراجع دور مصر في صناعة الأحداث، واكتفت بمراقبة التحولات العربية والإفريقية، أو بالمشاركة الخجولة في بعضها..!.
لقد انصرفت القيادات المصرية المتعاقبة إلى الداخل بهدف تنمية الدولة الوطنية، دون نجاح ملحوظ، مما أدى إلى انقلاب الشارع على حكومته في عام 2011..
إن المتابع لأحداث الشارع العربي منذ عام 2011 حتى تاريخه، يستنتج أن مايسمى ب" ثورات الربيع العربي" نقلت دوله من حالة الغليان إلى حالة من الفوران العنيف، الذي دمر إنجازات شعوب المنطقة في محاولاتها لبناء دولها، منذ منتصف القرن العشرين حتى يومنا هذا...
في هذا الطقس السياسي الملتهب، تم إحراق أسوار الأمن القومي العربي..!!..
لقد استطاعت مصر -وربما تونس- أن تخرج من حالة الغليان الراهنة متماسكة، وأن تحافظ على مؤسسات الدولة، وعلى جيش قوي وموحد. وهو ما أثار حفيظة أصحاب مشروع الفوضى الخلاقة في المنطقة العربية...!..
ومن أجل تدارك هذا الخرق نرى اليوم الجهود الحثيثة في تصدير الأزمات الإستراتيجية إلى الدولة المصرية، بهدف انهاكها و إضعافها تمهيدًا لتدميرها .
في مقدمة الأزمات المطروحة قضيتا سد النهضة على نهر النيل، والأزمة الليبية..!..
والقضيتان لهما أهمية استراتيجية بالنسبة للدولة المصرية.
-سد النهضة:
إن البديهيات الأزلية تقول أن مصر هبة النيل، فغياب النيل يعني غياب مصر عن الوجود، وبالتالي قبول مصر بتلاعب اثيوبيا بتدفق نهر النيل إلى أراضيها يعني الانتحار.
وهنا لجأت مصر إلى مجلس الأمن الدولي، طالبة تدخله كخيار أخير تجنبًا لحرب حتمية قد تضطر لخوضها دفاعًا عن وجودها.
-الأزمة الليبية:
إن دخول تركيا على خط الأزمة الليبية ودعهما العسكري الجوي والبري لحكومة السراج في طرابلس قاد إلى تراجع قوات حفتر وخسارته لمواقع عديدة، وبسقوط مدينة سرت تكون عاصمة حفتر بنغازي تحت التهديد بالسقوط أيضاً.!!.
الخطورة هنا تتلخص في؛ أن حكومة السراج هي حكومة إخوان مسلمين، و داعموه من الأتراك هم من الإخوان أيضاً، وكما هو معروف فقد استطاع السيسي بتأييدٍ شعبي إنهاء حكم الإخوان في مصر، عندما أسقط حكومة مرسي. وأدى سقوط مرسي إلى توتر العلاقات بين مصر وتركيا، التي تعتبر الحامل السياسي لحركة الأخوان المسلمين في العالم، مما سبب بتجميد الحوار بين البلدين، ورفع منسوب التوتر إلى ذروته ....!.
تشكل حركة الإخوان المسلمين ومشروعها، الأرضية الفكرية لنشوء الإرهاب الأصولي، بكل تنظيماته و فصائله وأحزابه، وتعتبر في الوقت نفسه المنهل الإيديولوجي لحزب أردوغان، ولطموحه في إحياء الإمبراطورية العثمانية، ولاستعادة الأراضي التي خسرتها تركيا نتيجة اتفاقية لوزان عام 1923.
بالتداعي فإن سيطرة الإخوان على ليبيا بمؤازرة تركية تجعل المنطقة الغربية لجمهورية مصر تحت رحمتهم، وتؤسس معقلًا خطيراً للتطرف، وشريانًا نازفاً لمصر. كما تشكل مصدرًا تموينياً بشريًا وتسليحياً للحركات الجهادية التي تنشط في صحراء سيناء، مما يسمح بتوسع مسرح عمليات الإرهاب ليشمل عموم المدن المصرية...!!...
استنادًا إلى ماورد أعلاه؛ فإن الحرب تدق أبواب مصر مع كلٍ من تركيا وإثيوبيا، وربما تكون البداية في ليبيا..؟!..أقول ربما.؟!..

الأحد 2020-06-21
  07:40:09
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

إنهاء تكليف مدير عام وكالة سانا.. وتغييرات طالت 9 مديرين في هيئة الاذاعة والتلفزيون

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

وزير السياحة: خلال 15 يوماً تصدر الأسعار الجديدة للوجبات السريعة والمطاعم والفنادق

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©