(Sun - 28 Nov 2021 | 03:54:07)   آخر تحديث
http://www.
http://www.
https://ebank.reb-sy.com/ebank/Public/User/Login?ReturnUrl=%2febank%2fUser%2fBankServices%2fBalanceInquiry
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

وزير الصناعة العراقي: الاستفادة من التجربة السورية في مجال المدن الصناعية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

سورية تشارك في فعاليات البازار الدبلوماسي الخيري بباكستان

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

الصحة العالمية تصنف السلالة الجديدة لكورونا أنها مقلقة وتسميها (أوميكرون)

 ::::   وزير الصناعة العراقي: الاستفادة من التجربة السورية في مجال المدن الصناعية   ::::   اللجنة المركزية للتشجير تناقش خطة عامي 2021 و 2022   ::::   لحام لسيريانديز : دفعات جديدة بتخصيص مساكن بالمحافظات في الأيام القادمة.. تصدر تباعاً   ::::   الفنانة صفاء رقماني تحصد جائزة أفضل ممثلة في مهرجان بغداد للمسرح   ::::   النفط تقرر رفع سقف التعبئة للآليات من المحطات المخصصة للبيع بسعر التكلفة   ::::   أجنحة الشام للطيران تطلق أول رحلة مباشرة من دمشق إلى أبو ظبي   ::::   70 بالمئة من العائلات السورية لم تحصل على مازوت التدفئة.. الوزير سالم: إيصال مخصصات من المادة بدقة وامانة وكرامة !   ::::   استراتيجية جديدة.. «الصناعة» تطرح 22 شركة متوقفة عن الإنتاج للتشاركية.. والحكم على النتائج!   ::::   الموافقة على الآلية التنفيذية لمنح حوافز إنتاج وتصدير الحمضيات   ::::   انطلاق فعاليات مهرجان سوق العيلة في حمص   ::::   جهود لإعادة مركز هاتف دوما إلى الخدمة بتقنية Fixed LTE   ::::   سورية تشارك في اجتماعات الدورة 89 للجمعية العمومية للانتربول   ::::   الخارجية السورية تعلن عن استقبال معاملات المقيمين خارج القطر وإنجازها إلكترونياً   ::::   مزاد علني لبيع 712 آلية مستعملة   ::::   الإسكان تخصص 3033 مسكناً للمكتتبين بعدد من المحافظات   ::::   المركزي يوافق على استبدال أوراق نقدية تالفة بقيمة تزيد على 32 مليون ليرة   ::::   «المالية» تصدر تعليمات إعفاء مدخلات الصناعة ذات الرسم الجمركي 1% من الضرائب والرسوم   ::::   مباحثات سورية عُمانية في مسقط حول العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها   ::::   200 ألف اشتركوا لحسابات إلكترونية من خلال الموبايل.. هيئة الاتصالات: الإقبال على الدفع الإلكتروني.. مشجع مبدئياً   ::::   وزير السياحة في مؤتمر صحفي: 100 ألف فرصة عمل حتى 2030 وعالجنا 45 مشروعاً سياحياً متعثراً.. مشاركة سورية مرتقبة بقمة السياحة العالمية بمدريد و أسبوع للسياحة في الامارات 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
والله العظيم يا جماعة أنا .....كذاب..كذااااب

                              

عصام الصافتلي :

تعرفت على عبد الهادي خلال المرحلة الثانوية ، وكانت اللقاءات بيننا تتكرر دائما بمناسبة وبغير مناسبة وخلال أوقات أحيانا متقاربة وأحيانا ً متباعدة.

في أحد اللقاءات جلست مع عبد الهادي بحضور رفيق ثالث أسمه عماد ،بدأ الحديث بيننا حول بعض الأمور السياسية ،وأنتقل إلى الأمور الأدبية والثقافية ،ثم أنتقل الحديث كليا ً للحديث عن المرأة ...بدأ عبد الهادي يروي لنا بعضا من مغامراته العاطفية الكثيرة، وكلّما تحدث عن مغامرة كان عماد يتصدى له بحديث عن مغامرة مماثلة، وكان الحديث بين الرفيقين ... أشبه بالمبارزة، أو مثل لعبة كرة قدم، وهدف لهدف، ومغامرة لمغامرة وحكاية بحكاية وقصة بقصة ، النتيجة كانت دائما التعادل... كنت أراقب الحديث متعجبا ً ومستغرباً ، لا أعلم  هل الأحاديث التي يرويها الطرفان صادقة أم كاذبة ، أم من الخيال ، بين كل حكاية وحكاية كان عبد الهادي يخاطبني قائلا ً أحك لنا عن مغامراتك العاطفية، كنت أجيب لا مغامرات لدي، كذلك عماد كان يقول لي بعد كل حكاية وأنت ألا تريد أن تحكي..أحكي لنا ولو عن بنت الجيران...

كثرت الأحاديث والقصص والروايات، في لحظة صمت أحسست بأن عماد يطلق باتجاهي نظرات سخرية واستهزاء وكذلك عبد الهادي الذي أطلق أيضاً نظرات لم أجد لها تفسيراً إلا  أنني شخص مغفل وجاهل وقليل الحيلة ، في لحظة شرود قلت لنفسي يا إلهي كم تبدلت القيم والمفاهيم ، بالأمس القريب كانت المبارزة بين الرجال تقاس بكثرة العفة والشرف ، أما اليوم فأصبح مقياس الرجولة كثرة العلاقات الغرامية النسائية.

في لحظة غضب قلت لنفسي سأتدخل ولو بحكاية بسيطة، حكاية لإثبات الحضور و لأثبت لهما أنني قادر على الكلام، وبأنني قادر على خوض غمار العلاقات العاطفية ، قلت كل قصصكما عادية وتافهة، سأروي لكما الآن قصة من القصص الكثيرة التي مررت بها و التي تعادل في مجموعها قصصكما أنتما الاثنين مجتمعين و قلت: كنت أسكن في منزل أختي أثناء فترة الدراسة الجامعية ،وفي إحدى الأيام سافر الجميع إلى الساحل وبقيت لوحدي في المنزل ...                                                                        عند المساء قرع جرس المنزل ،عندما فتحت الباب وجدت فتاة رائعة الجمال، طويلة القامة ،سمراء ذات بنية ممتلئة، وشعر أسود طويل...بعد أن ألقت تحية المساء قالت:أنا جارتكم، وأحتاج إلى القليل من الماء،وليس لدي أحد ليساعدني في نقله... زوجي يعمل في المملكة العربية السعودية وليس لدي أولاد ، فقلت لها أهلا ًوسهلا، ً أنا سأحضر لكِ الماء...بعد ذلك دارت بيننا أحاديث كثيرة، في نهايتها وجدت نفسي أنخرط مع المرأة بعلاقة من أجمل العلاقات ، قاطعني عماد  قائلا:ً وأين منزل أختك؟ فقلت له : في الشارع المقابل لمدرسة عدنان الطبشة الثانوية ، فقال : إذاً منزل أختك يتجه للجنوب، فقلت له طبعا ً، لماذا تسأل ...لم يجب ، بل صرخ عماد عرفتها..عرفتها الفاجرة كم حاولت أن أقيم علاقة معها ، كم أظهرت لي من الشرف والعفة هنا شعرت بالخوف والذعر...شعرت بندم شديد...فاتهام الأبرياء جريمة كبرى وخصوصا إذا كان الأمر يتعلق بأمور تمس الشرف...ياإلهي عن ماذا يتحدث هذا الأحمق التافه ،القصة أنا اخترعتها في اللحظة التي كنت أتكلم بها،ماذا لو كان هناك حقا ًامرأة بهذه الصفات، وفي المكان الذي حددته لهم ،قلت له يا عماد:أنت مخطئ..صرخ قائلا ً شعرها أسود طويل ولها عينان واسعتان وبدأ يسرد تفاصيل دقيقة لشخصية حقيقية،هنا أدركت حجم الورطة التي وقعت بها ،فقلت : يا إخوان صدقوني أنا أمزح ،ماتحدثت عنه وهمي ومن خيالي،لا وجود حقيقي للشخصية التي تحدثت لكم عنها. قال عماد :لا تتواضع يا فحل يا زير يا"كزنوفا"،أنا سأبحث عنها وستندم لأنها تجاهلتني صرختُ به صدقني والله العظيم يا جماعة أنا كذاب... كذاب...كذاب        

قال عبد الهادي:لماذا تصرخان ،فقلت له صدقني حكايتي كانت من خيالي وذكرت العنوان بشكل عشوائي،والحقيقة لا أخت لي في هذا العنوان!       قال عبد الهادي:أنا لم أنتبه للعنوان فأين هو ؟رد عماد وقال:مقابل الثانوية المنزل الكبير ذو الواجهة الرخامية،الواجهة الخمرية...صرخ عبد الهادي أين،أين...فقال له عماد:مقابل ثانوية عدنان الطبشة...وقف عبد الهادي وصرخ بغضب شديد ألا تخجلا من نفسيكما ؟أليس لديكما شرف أوعرض؟ أليس لديكما أخوات؟يا قليلا الشرف والذّمة والضمير والأخلاق ...المنزل المذكور منزل خالتي!!!

من جديد ومرة ثانية وجدت نفسي أصرخ :صدقني القصة من خيالي،والله العظيم من خيالي....والله العظيم أنا كذاب يا جماعة.

Syriandays
الأحد 2008-03-23
  13:41:51
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
كذاب كذاب والله العظيم كذاب
سلام | 10:28:33 , 2008/03/24 | سورية
صديقي عصام والله العظيم ما رح صدقك ابدا ابدا بعد اليوم وحاسي اني انخدعت فيك كل هذه الفترة وكل شي قلته لي كذب بكذب ..
الحقيقة
أسير الحب | 17:14:03 , 2008/03/23 | سوريا
موضوع يكشف لنا حقيقة بعض الناس الذين عملهم وشغلهم الشاغل الكذب
شرف
jojo | 02:25:27 , 2008/03/24 | سوريا
الله يلعن هالزمن اللي صارت أعراض الناس هي التسلاية و محور أحاديث الشباب و اللي بيزعج انه بس الموضوع يكون بيخصهن بيفور دمهن و بيتذكروا كلمة شرف ، استحوا و خافوا الله
الشرف
سوسو | 15:24:25 , 2008/03/23 | سوريا
سيدي الكريم ان النظر للرجولة بنظرالنساءغير الرؤية بالنسبة للرجال فأنا كامرأة أرى الرجل بصدقه واحترامه لنفسه لا بكثرة علاقاته فما أندر الرجال في هذه الأيام
الكذب
جاد | 17:35:15 , 2008/03/24 | سوريا
من منا لم يحس بحاجة الى كذبة تنقذه من موقف ما أو تنقذ شخص قريب منه من ورطة ولكن للكذب أنواع فالكذب لمجرد التباهي هو قمة الضعف في أنفسنا لابراز وجودنا للغير كما حدث معك ياسيد عصام أما النوع الثاني فهو لأن الصدق وقول الحقيقه سيقتلنا و و و و و الخ وبالنهايه الكذب يبقى كذبا لذلك ماأجمل الصدق ولو كان قاتلنا
غيورة
سهاد | 17:49:10 , 2008/03/24 | سوريا حمص
لطالما عرفتك صادقا ً مخلصا ً محبا ً لكل من حولك أتمنى أن يبقى الصدق دائما ً سلاحك في هذه الحياة لأنه سلاح من لاسلاح له فكم مرة ً أنجاك صدقك في حين قتلك كذب من حولك وصيتي لك الصدق ثم الصدق يا أصدق من عرفت مع تمنياتي لك بدوام التوفيق والنجاح
وقفة مع الذات
صديقتك مي | 18:10:44 , 2008/03/24 | حمص الزهراء
أصدق الأقلام من كتب و غاص في نفوسنا وكتب عن أدق تفاصيل حياتنا رغم بعده وعدم معرفته بنا لأنه أنسان يكتب عن الأنسانية في أعماقنا قلمك صاخب رغم هدوء حياتك لقد حركت فينا ما كان نائما ًووضعت يدك على مكنوناتنا أستمر يا أقرب الناس ألي في كلماتك لتنقذ ما تبقى من صدقنا مع أنفسنا ومع الأخرين وسيكون حصادك إعادة البراءة المفقودة إلى كل من قرأ مقالك هذا.
جدية
ابراهيم حسن | 06:26:11 , 2008/03/25 | سوريا
اعتدنا ان نتامل لوحاتك بكثير من الحزن الرقيق, ولكن هذه المرة تاملت وحزنت عنا , فضحكنا بكاءا وبكينا ضحكا , فمن اعماق الجدية رسمت هذه اللوحة الساخرة , حتى تطايرت عصافير الضحكات نغمة فرح دامع في فضاء الفراغ , تحاول ان تملؤه اغنية من الصدق الراحل عن صفحات النفس , لو كان بيد شبابنا اعنة الاحساس بمفردات الوجود لما احتجت للقسم بالاعتراف .
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

وزير الاعلام:: قانون جديد داعم للصحفيين وانتقال إلى إعلام فاعل ولا مركزي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران تطلق أول رحلة مباشرة من دمشق إلى أبو ظبي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©