(Wed - 30 Nov 2022 | 14:21:37)   آخر تحديث
https://chamwings.com/ar/
http://www.
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

لجنة وزارية برئاسة طعمة تطلع على نسب إنجاز المشروعات الحيوية والتنموية في دير الزور

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

السورية للاتصالات: خروج مراكز هاتفية عن الخدمة.. والسبب بسبب الوقود ؟

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.

السورية للاتصالات: خروج عدد من المراكز الهاتفية عن الخدمة نتيجة صعوبة تأمين الوقود اللازم لعمل المولدات الكهربائية الضرورية لتأمين استمرارية تشغيل المراكز خلال فترات التقنين وأكدت أنها تعمل على تقديم الخدمات وفق توفر المادة

 ::::   بدء تركيب أجهزة (جي بي اس) ضمن وسائل النقل العامة في طرطوس   ::::   بلاغ حكومي يخص المحروقات ...   ::::   السورية للاتصالات: خروج مراكز هاتفية عن الخدمة.. والسبب بسبب الوقود ؟   ::::   (المازوت) ضمن اجتماع الحكومة وبحث واقع توريدات المشتقات النفطية والنقص الحاصل فيها   ::::   موعد بدء تسليم العسكريين المسرحين لتعويضات نهاية خدمة العلم   ::::   «المازوت والبنزين» بأكثر من 7 آلاف للتر الواحد وجرة الغاز «حدث بلا حرج»! …   ::::   قرار بتشكيل مجلس إدارة اتحاد غرف الصناعة السورية وأولى اجتماعاته الأربعاء القادم   ::::   إجازة استثمار لمشروع في قطاع الصناعات الغذائية بريف دمشق   ::::   نشوب حريق بمولدة كهربائية في حلب واحتراق (9) سيارات كانت مركونة بجانبها.   ::::   أطفال على خط «الأعمال»… يعملون في حجز التذاكر داخل الباصات.. ومدير «النقل الداخلي»: هذا «خط أحمر»   ::::   أكثر من 6 آلاف جريح يحصلون على بطاقة جريح الوطن   ::::   وزير السياحة يصدر قراراً بتشكيل مجلس إدارة غرفة سياحة اللاذقية برئاسة حسن كوسا   ::::   أبو سعدى يستقبل السفير البحريني في سورية   ::::   المغرب تهزم بلجيكا   ::::   بنك سورية الدولي الإسلامي يطلق بوابة الدفع الإلكتروني (e-click) ويوقع مع أجنحة الشام للطيران   ::::   مدير عام التوفير: منح تمويل لـ 102 مشروع صغير ومتناهي الصغر   ::::   بؤرة للصرف الصحي تهدد 50 منزلاً في دمشق ومطالب بتدخل فوري من المحافظة؟!   ::::   التجارة الداخلية توضح بخصوص زيادة سعر السكر المباشر : ارتفاع الأسعار العالمية هو السبب و(المدعوم) لم يتغير   ::::   لجنة وزارية برئاسة طعمة تطلع على نسب إنجاز المشروعات الحيوية والتنموية في دير الزور 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
قصتي مع جرة الغاز ...عندما قبضت الشرطة على كل من أحس بالسعادة

عصام الصافتلي

بالأمس طلبت مني أختي أن أستبدل لها اسطوانة الغاز الفارغة بأخرى ممتلئة وكونه لايوجد مراكز لتوزيع الغاز بالقرب من منزلها انتظرت البائع المتجول وحضّرت نفسي نفسياً للاستغلال فالقضية مبدئية وبديهية ولا نقاش حولها جاء البائع المتجول ودون مقدمات أو خجل قال: الاسطوانة يضاف إلى سعرها الأصلي مائة ليرة ضريبة توصيل وعتالة .. فقلت له حسناً أيها الرجل المبارك القنوع... نظر إلى الاسطوانة الفارغة وصرخ بعد أن وضع يديه على خصره (شو بدك تضحك علينا) قلت له:حماك الله وعافاك لماذا ؟ قال : وهو يهز رجله اليمنى هذه الاسطوانة لبنانية، قلت: يا أخي لا شأن لي بالسياسة فهل اسطوانتنا لها علاقة بسوء العلاقات اللبنانية السورية وبالمأزق اللبناني السيادي الشباطي ... قال أنا لا امزح ،لا بديل ولا تبديل ولا تحميل ولا تنزيل لهذه الاسطوانة على أراضي الجمهورية العربية  السورية، قلت: إنها جديدة وثمنها ثلاثة آلاف ليرة ونحن لم نسرقها.. لم نستوردها .. قال:لا تعالج لاحل لها عندي ولاعند غيري، لكن من منطلق إنساني اشتريها منك بخمسمائة ليرة ،عندما رفضت ذهب وهو يهز رأسه وفي قلبه يقول يا له من مغفل

كررت محاولة التبديل مع عدة باعة وكانت النتيجة واحدة ..لبنانية ...لبنانية ..لبنانية فمن أين جاءت هذه الاسطوانة الجربة المكروهة المنبوذة هل سقطت مع أمطار كانون دون أن يلحظها الرصد الجمركي؛ أم خرجت من باطن الأرض في جرمانا دون أن يراها عمنا (ريختر) ومقياسه .

لا بد أن لعنة الاسطوانات ومشاكلها مفروضة علينا فرضاً أو ربما هناك تعويذة فرعونية سادكوبية لا مفر منها، فقبل عدة أعوام طلبت من جاري الحلاق أن يشتري لي اسطوانة غاز جديدة فقال : اليوم سيزورني (المتاجر بكل شيء) ولو طلبت منه حليب الحيتان لأحضره لك ..جاء التاجر مساءً وقال هل تريدها ممتلئة أم فارغة أم بخرطوم، وطلب سعراً اقل من سعر السوق بمائة ليرة .. طبعاً طلبتها ممتلئة وأحسست بالسعادة والزهو والنصر لأنني حصلت عليها بسعر اقل.... لم أكن اعلم ابداً أن هذه المائة ليرة ستسبب لي خسارة مقدارها ثلاثين ألف ليرة...  فبعد ستة أشهر علمت أن التاجر عبارة عن لص محترف لا مهنة له إلا السرقة

قبضت الشرطة عليه وبدأت تصريحاته واعترافاته تنهمر.. الشرطة قبضت على جميع الأشخاص الذين اشتروا بضاعته ... قبضت على كل من أحس بالسعادة لأنه اشترى بضاعته بأقل من ثمنها بمائة ليرة .

وكان من بين المقبوض والمغضوب عليهم جاري الحلاق وهو صلة الوصل الوحيدة بيني وبين التاجر اللص .. قلت لنفسي اللص عندما يرى الحلاق سيتذكر اسطوانتي  يجب إخراج الحلاق من السجن  ... استنجدت بصديقي المحامي وذهبنا إلى قسم الشرطة وسألنا عن الحلاق وعن تهمته ، قال لنا المساعد المسؤول اشترى من " المتاجر بكل شيء" جهازي تلفاز ولن يخرج من السجن قبل إعادة التلفازين ، انطلقت مسرعاً لشراء الجهازين من محل يمنح الزبائن فواتير نظامية حقيقية وعدت عودة الفاتح المنتصر إلى قسم الشرطة ..بيسر وسلاسة ودون بيروقراطية استلموا مني الجهازين وقالوا غداً سنطلق سراحه ...في الطريق قلت للمحامي فديت نفسي بالمال يجب أن يكون الإنسان حاضر البديهة ويجب عليه إذا حوصر أن يجد الحلول الفورية للحالات المستعجلة ، في اليوم التالي انتظرت خروج الحلاق من السجن لكنه لم يخرج ....ذهبت إلى القسم غاضباً وعاتباً،  فقالوا:   اعترف اللص ليلاً بأنه باع الحلاق أيضاً جهاز فيديو ولا خروج للحلاق قبل إحضار الفيديو.. هرعت مسرعاً إلى بيتي وانتزعت جهاز الفيديو من بين أحضان أطفالي وعدت به إلى قسم الشرطة وسلمتهم إياه ،كم كانت فرحتي عظيمة بعد خروجي من قسم الشرطة لأنني اكتشفت أنني نسيت على تابلو السيارة جهاز التحكم الخاص بالفيديو ، فرحتي كانت تعادل فرحتي يوم ربحت المائة ليرة ...  ومرّت أيام وأيام ولم يخرج حلاق بغداد من السجن ... كنت أرسل له يومياً الطعام المدعوم والمرطبات والدخان المستورد.. وفي كل مساء كان يرسل لي قائمة بطلبات الغد .... خلال هذه الفترة توثقت العلاقة بين الحلاق وبين المساعد المسؤول فأخبره بأنه لم يشترِ جهاز فيديو من السارق... فقال المساعد للحلاق من هذا الرجل الذي سلمنا التلفازين والفيديو ؟ فقال له إنه جاري ولا شأن له بكل هذه القصص ... فقرر المساعد إعادة جهاز الفيديو لي فأرسل شرطياً فظ الطباع غليظ الملامح ذو صوت أجش مرتفع كأنه الرعد، قرع جرسي  وبدأ يصرخ في الشارع :الفيديو... نريده موجوداً ... حالاً نريده .. جمل لم يفهم منها إلا كلمتين فيديو.. يريده المساعد حالاً .... فضحني الشرطي الأحمق الانتهازي ... فأهل الحي فهموا بأنني سرقت جهاز فيديو وهو الآن في الحجزمضبوط ويجب ضبطي معه...  بعد فترة خرج حلاق بغداد وخرج المتاجر بكل شيء (تحت المحاكمة ) والتقيت صدفة بالتاجر فقال لي: أنا لا أنس زبائني أبداً إياك أن تظن أنني نسيت الأسطوانة التي بعتك إياها ...أشكرك على المواد التي كنت ترسلها لحلاق بغداد فقد كان يعطيني نصفها.....

عصام الصافتلي
الأربعاء 2007-12-12
  11:16:15
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
ياريت توقف عليهم
مرح | 08:50:25 , 2007/12/13 | دمشق
ما بقيت القصة مختصرة فقط على بائعين الغاز ، لأنه كل شي اسمه سلعة موجود ببلدنا بتدفع البائع أو التاجر إلى ممارسة ذات الأسلوب لعدم وجود الرقابة الكافية ، وكل شي اسمه بائع لديه نفس الشجع ، فلولا القصة بتبقى متعلقة ببائعين الغاز فما أسهل حلها .
حرام
متابع | 12:39:08 , 2007/12/12 | سورية
والله يا اخي الكريم عندي نفس المعاناة مع جرة الغاز طلعت روح لحتى اشتريتها ونصب علي البائع الجوال وما عم اعرف شو بدي ساوي الله لا يسامح النصابين والحرامية الكبار
حرامية
سوسو | 12:47:09 , 2007/12/12 | سورية
هدول بياعين اسطوانات الغاز بالعربة حرامية اولا بيبيعو الجرة بسعر غالي وموبس هيك بيشفطوا نصها وبيضربوك منية انو باعوك الجرة بعد جهد جهيد معليش تعودنا عليهم وصارت عادي لانو اي شي بالبلد بيصير عادة .
ما هذا
فهد | 08:34:01 , 2007/12/15 | سوريا
إلى السيد محرر الموقع ما هذا المقال وماذا يريد أن يقول به كاتبه وماذا تريدون أنتم القول من نشره أنا أأسف لهذا الإنحطاط الذي وصل إليه موقعكم. هل تم تغيير الكادر لديكم أم ماذا.
ما أنت
أحمد | 08:47:28 , 2007/12/16 | دمشق
لكل مقال أكثر من هدف ،والقراء عدة أنواع ،القارىء العادي والقارىء الذكي الذي يستطيع أن يستنبط مابين الحروف،وكذلك القارىء الجاهل.....فمن أيهم أنت يا أخ فهد
ماهذا؟
يارا | 09:09:17 , 2007/12/16 | سوريا
سيد فهد كيف تستطيع ان تدخل على موقع اخباري لديه فريق عمل لاتنقصه الكفاءة والذكاء كيف دخلت وقرات دون ان تلتقط المغزى الذي قد بكون له اكثر من معنى ومغزى الم يجد لك عقلك ولا حتى نقطة واحدة في المقال تستفيد منها
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/Takamol.Co.Sy
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

استقالة بلا اجر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

جديد أجنحة الشام للطيران .. خدمة الدفع الالكتروني لتذاكر السفر إلى وجهاتها…

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2022
Powered by Ten-neT.biz ©