(Wed - 29 May 2024 | 06:16:55)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

محافظ ريف دمشق خلال اجتماع توجيهي لمدراء الأمانة العامة: رضا المواطن هو البوصلة... والعمل على تجنّب الروتين وتبسيط الاجراءات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وصول 3500 طالب وطالبة إلى حلب عبر ممر التايهة بريف حلب الشرقي لتقديم امتحانات الشهادات العامة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   الرئيس الأسد لـ “ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية”: المشاريع الصغيرة أكثر ملاءمة للبيئة الاقتصادية والمالية السورية   ::::   إجازة استثمار جديدة في قطاع الصناعات الثقيلة بتكلفة 267 مليار ليرة   ::::   الغباش يبحث مع نظيره العراقي سبل تعزيز آفاق التعاون الصحي   ::::   مشروع قانون الأشخاص ذوي الإعاقة نقلة نوعية لضمان حقوقهم وتعزيز مشاركتهم بالمجتمع   ::::   انطلاق أولى رحلات الحجاج السوريين لهذا الموسم.. واستعدادات كبيرة وتسهيلات في مطار دمشق الدولي   ::::   100 جريح يتقدمون إلى امتحانات شهادة التعليم الأساسي   ::::   الداخلية تصدر تعميماً بمضاعفة الجهود ورفع الجاهزية بما يحفظ حقوق الموطنين وحرياتهم   ::::   بمشاركة عربية وأجنبية.. انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي للتحول الرقمي بدمشق   ::::   الوزير الغباش: سورية تعمل لإعادة مكاتب الأمانة العامة للمجلس العربي للاختصاصات الصحية إلى دمشق   ::::   وزير الصحة يبحث مع مشرف مركز الملك سلمان للإغاثة آليات دعم القطاع الصحي في سورية   ::::   مباحثات سورية سودانية لتعزيز التعاون في المجال الزراعي وتفعيل الاتفاقيات الموقعة   ::::   بخبرات وطنية وفرّت 9 مليون يورو .. صيانات مستحقة في محطات توليد الزارة وجندر والناصرية   ::::   أول رحلات الحج من سورية منذ 12 عاماً … كباس: تجهيز صالة الحجاج بمقاعد لكبار السن وكل التجهيزات والمعدات   ::::   تجار حلب يطالبون بإعادة العمل باتفاقيات التجارة العربية البينية وتشغيل المرفأ الجاف في المدينة الصناعية   ::::   القاضي مراد: تقديم طلبات الترشيح لعضوية مجلس الشعب ينتهي اليوم   ::::   بدء امتحانات الشهادة الثانوية العامة والمهنية بمختلف فروعها   ::::   وزير الداخلية: عدم إذاعة البحث عن الأشخاص إلا الذين تتوفر ضدهم أدلة تثبت تورطهم بالجريمة   ::::   محاضرة علمية في منظمة أكساد حول "الذكاء الاصطناعي والمستقبل"   ::::   أولى رحلات مغادرة أفواج الحج الأسبوع القادم من مطار دمشق وعبر السورية للطيران   ::::   السورية للحبوب تبدأ باستلام القمح من ثلاث محافظات 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
صور من مؤتمر بيروت: يسامحن بدماء الشهداء لتحيا سورية..لا أحد يزاود على السوريات في التضحية من أجل صنع السلام

مريانا علي- بيروت
على عتبة الفقدان ..وفي ليال حالكة من الحزن ،تنهض أم وزوجة ثكلى ، تقبل عيون طفليها اللذين استشهدا في الحرب وتودع معهما الفرح والابتسامة إلى الأبد
  .. تحاول أن تحيك من دموعها جسرآ تترقب فيه خطوات زوجها الشهيد العميد عبدو خضر التلاوي وهو ضابط في الجيش العربي السوري كان من أوائل الشهداء في مدينة حمص هو و مجموعة من الأبرياء من عائلته.. تحتضن ابنها الذي لم تبق لها الحرب غيره ،تحتضنه بوجع ،بخوف . تتمنى لو أنها تستطيع أن تخبئه في أحشائها لتحميه من هذه الحرب التي أكلت الأخضر واليابس في بلدنا ،ولم توفر طفلآ ولاعجوزاً ولا حتى حجراً!
وتصرخ: تعالوا لنحمي ما تبقى من سورية، لنوقف نزيف الدم ونحافظ على ماتبقى ،كفى قتلاً ،كفى دماء ،كفى موت . هي أم تشبه سورية بوجعها وحرمانها من ابنائها ..تشبهها في مقاومتها للسقوط ، وإصرارها على البقاء والتماسك ،والأمل بصناعة الحياة من جديد.. 
هي حمامة السلام السيدة إقبال ابراهيم ، عضو سابق في البرلمان ، السيدة اقبال التي حضرت إلى بيروت بكل جلال أم وزوجة شهيد لتشارك في مؤتمر سوريات صانعات السلام ، أرسلت صرختها إلى العالم أجمع وهي تقول : "أنا أسامح بدم ولدي ،أسامح بدم زوجي ، لتعود سورية التي عشنا في أمنها وأمانها منذ أن أتينا إلى الحياة ،أنا أسامح لأحمي ابني الذي لم يبق لي في هذه الحياة غيره ،أسامح من أجل السلام في وطني"


هذه السيدة أبكت جميع النساء من مختلف المرجعيات والخلفيات .. هنا لا مكان للسياسة ولا حتى للايديولوجيات ،هنا صوت الإنسانية يعلو فوق الأصوات جميعا.. هنا كل التصنيفات تتهاوى تحت وطأة البحث عن الأمان والسلام للوطن . كانت كلماتها عن الغفران والتسامح تزرع بذور المحبة بكل سيدة فينا ، لنترفع عن الألم والحزن ونفكر فقط كيف نوقف نزيف الدم في بلدنا، ونحمي مابقي من بلدنا وناسه.


ينتقل المايكروفون إلى سيدة فقدت ابنها الوحيد في هذه الحرب على مقاعد الدراسة ،هي الأستاذة الجامعية إنصاف حمد أم الشهيد الطالب خضر خازم ،وتصرخ:" أنا أسامح قاتل ولدي ،وأمد يدي لكم ،تعالوا لنبني السلام في سوريا الجريحة."
رأيتها سيدة قوية معطاءة رغم ألم الفقدان.. كانت الوداعة والعطاء والسماحة تشع من وجهها ومن عيونها وهي تقول :"أنا أسامح قاتل ابني ." هذا العطاء الذي تفوح منه قلوب السوريات وهذه التضحيات هي قادرة فعلآ على بناء الأوطان ،وإيقاف الحروب ، وتحقيق السلام المستدام . السيدة هبة قصص مديرة مكتب الدول العربية في الأمم المتحدة عبرت عن فخرها واعتزازها بنا كسيدات سوريات يحملن في قلوبهن كل هذا العطاء والتضحية والترفع عن الجراح لإنقاذ بلدهن وإيقاف الحرب. 
تقف سيدة أخرى من المشاركات في المؤتمر وتقول ( اليوم عيد ميلاد زوجي ، الذي توفي داخل المعتقل ، وأنا أسامح بدمه ، أسامح من أجل سورية وأمانها وسلامها (
هذا ليس مشهداً من فيلم ،أو رواية تجسد على خشبة المسرح ،لقد كنت هناك بين 120 سيدة سورية يمكننا أن نصنع السلام، هذه هي قلوب السوريات التي تنبض بالخير والتسامح والقوة ، السوريات قادرات على قيادة الأوطان للخير والتسامح وتحقيق السلام في كل أرجاء الأرض.

syriandays
الإثنين 2016-06-06
  05:56:11
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

قرار حكومي يسمح للمنشآت باستيراد بعض المواد والتجهيزات اللازمة لأعمال الترميم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©