(Wed - 29 May 2024 | 07:07:46)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

محافظ ريف دمشق خلال اجتماع توجيهي لمدراء الأمانة العامة: رضا المواطن هو البوصلة... والعمل على تجنّب الروتين وتبسيط الاجراءات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

وصول 3500 طالب وطالبة إلى حلب عبر ممر التايهة بريف حلب الشرقي لتقديم امتحانات الشهادات العامة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   الرئيس الأسد لـ “ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية”: المشاريع الصغيرة أكثر ملاءمة للبيئة الاقتصادية والمالية السورية   ::::   إجازة استثمار جديدة في قطاع الصناعات الثقيلة بتكلفة 267 مليار ليرة   ::::   الغباش يبحث مع نظيره العراقي سبل تعزيز آفاق التعاون الصحي   ::::   مشروع قانون الأشخاص ذوي الإعاقة نقلة نوعية لضمان حقوقهم وتعزيز مشاركتهم بالمجتمع   ::::   انطلاق أولى رحلات الحجاج السوريين لهذا الموسم.. واستعدادات كبيرة وتسهيلات في مطار دمشق الدولي   ::::   100 جريح يتقدمون إلى امتحانات شهادة التعليم الأساسي   ::::   الداخلية تصدر تعميماً بمضاعفة الجهود ورفع الجاهزية بما يحفظ حقوق الموطنين وحرياتهم   ::::   بمشاركة عربية وأجنبية.. انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي الدولي للتحول الرقمي بدمشق   ::::   الوزير الغباش: سورية تعمل لإعادة مكاتب الأمانة العامة للمجلس العربي للاختصاصات الصحية إلى دمشق   ::::   وزير الصحة يبحث مع مشرف مركز الملك سلمان للإغاثة آليات دعم القطاع الصحي في سورية   ::::   مباحثات سورية سودانية لتعزيز التعاون في المجال الزراعي وتفعيل الاتفاقيات الموقعة   ::::   بخبرات وطنية وفرّت 9 مليون يورو .. صيانات مستحقة في محطات توليد الزارة وجندر والناصرية   ::::   أول رحلات الحج من سورية منذ 12 عاماً … كباس: تجهيز صالة الحجاج بمقاعد لكبار السن وكل التجهيزات والمعدات   ::::   تجار حلب يطالبون بإعادة العمل باتفاقيات التجارة العربية البينية وتشغيل المرفأ الجاف في المدينة الصناعية   ::::   القاضي مراد: تقديم طلبات الترشيح لعضوية مجلس الشعب ينتهي اليوم   ::::   بدء امتحانات الشهادة الثانوية العامة والمهنية بمختلف فروعها   ::::   وزير الداخلية: عدم إذاعة البحث عن الأشخاص إلا الذين تتوفر ضدهم أدلة تثبت تورطهم بالجريمة   ::::   محاضرة علمية في منظمة أكساد حول "الذكاء الاصطناعي والمستقبل"   ::::   أولى رحلات مغادرة أفواج الحج الأسبوع القادم من مطار دمشق وعبر السورية للطيران   ::::   السورية للحبوب تبدأ باستلام القمح من ثلاث محافظات 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
نايا تصعد إلى السماء بثياب المدرسة.. إنهم يقتلون الملائكة!!

سيريانديز- رولا سالم

أريد أن أذهب إلى المنزل لأخبر والدتي بأن معلمة الصف أعطتنا برنامج الامتحان فأنا من المتفوقين وأتوق للعطلة بشغف لأسافر مع عائلتي إلى قريتنا.. هناك جدتي بانتظاري..  بهذه الكلمات البريئة التي تحمل حاضر الطفولة أخبرت نايا ذات الثمانية أعوام المرأة التي تجلس أمام دكانها كل يوم تنتظر خروج أطفال المدرسة لتبدأ معهم رحلة الصراخ والضحك فيما يبتاعونه منها من أطعمتهم المفضلة.

 نظرت إلي في هذا الصباح بعيون دامعة, يتضح شحوب وجهها الذي لم يذق النوم وقالت: كانت أول من خرج من المدرسة تلف بين أصابعها الصغيرتين جدائل شعرها الطويل فرحة بقطعة الحلوى التي ابتاعتها من عندي , تحمل حقيبتها خلف طهرها وتقفز كفراشة الحقول لم أدرك بأن لأحد الاستطاعة بأن يخرق تلك الابتسامة, صمتت قليلاً وتابعت: ودعتها بابتسامة وقلت لها بلغي والدتك تحياتي يا نايا لا تنسي بأن تقولي لها هذا وغداً أراك أمام المدرسة.

 نظرت إليَ بخجل الأطفال وقالت سأخبرها بهذا فهي بانتظاري أمام المنزل, لم تكن نايا تعلم بأن خروجها المسرع لملاقاة والدتها التي كانت بانتظارها سيسرقه انتظاراً آخر انتظار لا يشبه انتظار الأم ولا لهفتها, انتظار ينهي عبق الطفولة و يشوه ملامح الحياة من أناس أعطوا الحق لأنفسهم بأن يضعوا للحياة حد و أن يكون الموت يمر عبر بواباتهم الملطخة بدماء الأطفال قبل الكبار.

خرجت نايا من مدرستها فرحة بقرب انتهاء العام الدراسي يرتسم في رأسها الصغير ألف حكاية وقصة ستقولهم لوالدتها هي تعلم أنها بانتظارها, وعند وصولها إلى مشارف منزلها ركضت باتجاه والدتها ولكن كانت قذائف الحقد أسرع إلى جسدها الصغير, حقدهم اغتال البراءة التي كانت عنوان حياتها لتسقط الطفلة أمام أعين والدتها واضعة نهاية لحياتها, قذائف لا تعرف طريقها يعميها حقد أسود من مطلقيها, تحصد أرواح بريئة يكون النصيب الأكبر منها الطفولة.

أغمضت نايا عيناها إلى الأبد ليسيل دمها النقي ويكون شاهد على أبشع جريمة تقترف في حق الطفولة, لم تستطع إخبارها بأن برنامج الامتحان في حقيبتها ولم توصل تحيات المرأة إليها, لم تخلع عنها رداء طفولتها, لأنها لم تكن بموعد مع الموت, نايا ستسأل الله عندما تقابله, أصحيح بدمائنا يدخلون الجنة؟ أصحيح بنبينا محمد يستشهدون ويحجون إليه وعندما يعودون يذبحون؟ أصحيح ببراءتنا سيحل دينك في الأرض؟ سيجيبها الله: هذه جنتك وجنة من سبقوك وهذه النار التي وعدتهم بها, والله لا يخلف الميعاد.

نايا .. استشهدت أمس وهي عائدة من مدرسة الشهيد ميخائيل سمعان في قطنا

syriandays
الإثنين 2016-04-26
  09:26:08
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
ageep
Maysam | 12:03:15 , 2016/04/26 | syria
رائعة جدا سلمت يداكي...والله يرحمها وانشالله حدا يوصلو هالكلام البرئ بحق هالطفلة
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

قرار حكومي يسمح للمنشآت باستيراد بعض المواد والتجهيزات اللازمة لأعمال الترميم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©