(Tue - 25 Jun 2024 | 07:01:04)   آخر تحديث
https://www.albaraka.com.sy/
https://www.facebook.com/Marota.city/
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
محليات

وزير الزراعة يتفقد أعمال صيانة قناة ري طار العلا الشمالية في بلدة شيزر

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

السورية للطيران: أول رحلة عودة للحجاج السوريين تصل دمشق فجر اليوم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
http://www.
 ::::   رئيس الحكومة يترأس اجتماعاً ناقش مقترحات لجنة إعادة تقدير بدلات الاستثمار السنوية لعقارات الاتحاد الرياضي العام وفروعه   ::::   الزراعة.. إدخال قطيع جديد من أمات الفروج لمنشأة دواجن صيدنايا بريف دمشق   ::::   الصحة: 11 جهازاً طبياً حديثاً يوضع بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس   ::::   اللمسات الأخيرة لمعرض الزهور … مدير سياحة دمشق: مشاركون من خمس دول عربية و70 مشاركاً محلياً   ::::   كهرباء اللاذقية: الورشات تواصل عملها لإصلاح العطل الطارئ في محطة جبلة   ::::   نشرة المصارف والصرافة تحدد سعر الليرة مقابل الدولار   ::::   890 طالباً يتقدمون لاختبار العلوم ضمن منافسات المرحلة الثانية من الأولمبياد العلمي للصغار واليافعين   ::::   السورية للطيران: أول رحلة عودة للحجاج السوريين تصل دمشق فجر اليوم   ::::   حالة وفاة بسبب السقوط عن الأراجيح.. “المجتهد والمواساة” يسجلان 90 إصابة ناجمة عن ألعاب العيد   ::::   بمشاركة حوامات الجيش.. السيطرة على حريق حراج ريف حماة الغربي   ::::   وزير الصناعة: زيادة انتاج /تاميكو/ لتأمين حاجات السوق المحلية من الأدوية   ::::   تحضيرا للموسم السياحي .. جولة رقابية على عدد من منشآت دمشق خلال عيد الأضحى   ::::   وزير الاتصالات: القانون 24 سينعكس إيجاباً على تطوير قطاع الاتصالات الثابتة والخلوية   ::::   الخارجية: قسم التصديق يستقبل المواطنين يومي السبت الـ 15 والـ 22 القادمين   ::::   الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالتشدد في عقوبات وغرامات سرقة مكونات شبكتي الكهرباء والاتصالات   ::::   السياحة تستعد لعطلة عيد الأضحى المبارك   ::::   مدير عام منظمة أكساد يلتقي مدير عام منظمة (سيام) الفرنسية في بيروت   ::::   أكساد» تشارك في اجتماع دولي لبحث التوسع في زراعات القمح بالمنطقة وتطوير القطاع الزراعي في لبنان   ::::   هيئة الاستشعار عن بعد تصدر خارطة استعمالات الأراضي لكامل سورية   ::::   وفاة شخصين جراء انفجار صهريج محروقات شرقي حمص 
http://www.
أرشيف أخبار اليوم الرئيسية » أخبار اليوم
بمشاركة الرئيس الأسد.. قمة المنامة العربية تنعقد وسط تحديات كبيرة تشهدها المنطقة العربية
بمشاركة الرئيس الأسد.. قمة المنامة العربية تنعقد وسط تحديات كبيرة تشهدها المنطقة العربية
بمشاركة الرئيس بشار الأسد وقادة ورؤساء وملوك وأمراء الدول العربية ورؤساء الوفود المشاركة ، تنعقد قمة المنامة العربية وسط ظروف استثنائية وتحديات كبيرة تشهدها المنطقة العربية في مقدمتها حرب الإبادة الجماعية التي يواصل الاحتلال الإسرائيلي شنها على الشعب الفلسطيني منذ نحو ثمانية أشهر، تنعقد في العاصمة البحرينية المنامة اليوم أعمال القمة العربية الـ/33/. جدول أعمال القمة يتناول مختلف القضايا المتعلقة بالعمل العربي في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإعلامية والأمنية، تتصدرها القضية الفلسطينية والعدوان المتواصل على قطاع غزة، وانتهاكات الاحتلال في القدس المحتلة، وتوسع عمليات الاستيطان وجدار الفصل العنصري والأسرى واللاجئون واستهداف وكالة الأونروا، وسبل دعم صمود الشعب الفلسطيني، إلى جانب الوضع في سورية ولبنان والعراق والسودان وليبيا واليمن. جامعة الدول العربية تهدف وفق ميثاق تأسيسها في ال/22/ من آذار عام /1945/ إلى توثيق الصلات والعلاقات بين الدول العربية وتنسيق خططها السياسية، تحقيقاً للتعاون بينها وصيانة لاستقلالها وسيادتها، والنظر بصفة عامة في شؤون البلاد العربية ومصالحها، واليوم يبدو أن الجامعة بدأت تعطي الأولوية في قممها للمداولات والنقاشات بشأن القضايا العربية ومنحها مساحة أكبر حيث تجسد ذلك بتقليص مدة الكلمات التي كانت مفتوحة للقادة في القمم السابقة لتصل إلى “5” دقائق في قمة “جدة” بالسعودية العام الماضي ، ثم إلى “3” دقائق في قمة المنامة، حيث تتجه القمم لتكون جلساتها شبه مغلقة. سورية الحريصة دائماً على تعزيز العمل والتعاون العربي المشترك لمواجهة التحديات بما يخدم المصالح العربية العليا، تؤكد أن إصلاح العلاقات بين الدول العربية هو الطريق الأمثل لجعل التعاون العربي المشترك فعالاً، لكونه الوحيد الذي يصون كرامة العرب وحقوقهم وحقوق الشعب الفلسطيني، ويبعد عنهم هجمات الدول الغربية التي تتدخل بشكل سافر في شؤون دولهم للتأثير على مواقفها. مشاركة الرئيس الأسد اليوم في قمة البحرين لن تتضمن إلقاء كلمة، بل ستركز على البحث والنقاش مع القادة والزعماء المشاركين في الملفات المطروحة ضمن جدول الأعمال، ولا سيما العلاقات العربية العربية وتطورات الوضع في فلسطين، وكان سيادته طرح في القمم السابقة مواقف واضحة تجاه القضايا العربية والعروبة والقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي وإصلاح الجامعة العربية لتكون حاضنة حقيقية ومنبرا للعرب وقضاياهم وتحصين حقوقهم. ففي القمة العربية الـ “32” التي عقدت في جدة في أيار الماضي، أكد الرئيس الأسد ضرورة التركيز على العناوين الكبرى التي تهدد مستقبل العرب وتنتج أزماتهم في ظل تبدل الوضع الدولي الذي يتبدى بعالم متعدد الأقطاب، كنتيجة لهيمنة الغرب المجرد من المبادئ والأخلاق والأصدقاء والشركاء، موضحا أن هذا يتطلب إعادة التموضع العربي في هذا العالم الذي يتكون اليوم كي يكون جزءاً فاعلاً فيه. وأشار الرئيس الأسد إلى أن دور جامعة الدول العربية يأتي هنا باعتبارها المنصة الطبيعية لمناقشة القضايا المختلفة ومعالجتها، شرط تطوير منظومة عملها عبر مراجعة الميثاق والنظام الداخلي وتطوير آلياتها كي تتماشى مع العصر، فالعمل العربي المشترك بحاجة لرؤى وإستراتيجيات وأهداف مشتركة، يتم تحويلها لاحقا إلى خطط تنفيذية، بحاجة لسياسة موحدة ومبادئ ثابتة وآليات وضوابط واضحة عندها سننتقل من رد الفعل إلى استباق الأحداث، وستكون الجامعة متنفساً في حالة الحصار لا شريكاً به، ملجأً من العدوان لا منصة له. وفي القمة العربية الإسلامية الاستثنائية التي عقدت في الرياض في تشرين الثاني الماضي لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة، أكد الرئيس الأسد أن “غزة لم تكن يوماً قضية، بل فلسطين هي القضية وغزة تجسيد لجوهرها وتعبير صارخ عن معاناة شعبها، والحديث عنها بشكل منفرد يضيع البوصلة، فهي جزء من كل، والعدوان الأخير عليها هو مجرد حدث في سياق طويل يعود إلى /75/ عاماً من الإجرام الصهيوني. وشدد الرئيس الأسد على أن الحد الأدنى الذي يمتلكه العرب هو الأدوات السياسية الفعلية لا البيانية، وفي مقدمتها إيقاف أي مسار سياسي مع الكيان الصهيوني لتكون عودته مشروطة بالتزام الكيان بالوقف الفوري المديد لا المؤقت للإجرام بحق كل الفلسطينيين في كل فلسطين، مع السماح بإدخال المساعدات الفورية إلى قطاع غزة. ويترقب الشعب العربي بأن تخرج القمة بقرارات مهمة تتناسب مع التحديات الراهنة، ووضع آليات فعلية لتنفيذها، بما يسهم بوقف حرب الإبادة الجماعية والتجويع والتهجير التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، وضمان الوصول الفوري وغير المشروط للمساعدات الإنسانية إليه، إضافة إلى تعزيز العمل العربي المشترك في مختلف المجالات ومواجهة الإرهاب بكل أشكاله وصوره، ورفض التدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية والمساس بالمصالح العربية.
الخميس 2024-05-16
  11:09:14
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
https://www.facebook.com/profile.php?id=100067240434120&mibextid=ZbWKwL
http://www.siib.sy/
https://www.takamol.sy/#
https://chamwings.com/ar/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

اتحاد الصحفيين يقر عدداً من التعديلات على الرسوم المالية والخدمات

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

اللمسات الأخيرة لمعرض الزهور … مدير سياحة دمشق: مشاركون من خمس دول عربية و70 مشاركاً محلياً

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2024
Powered by Ten-neT.biz ©