(Thu - 28 Jan 2021 | 12:16:26)   آخر تحديث
https://www.facebook.com/newqmall/
https://www.takamol.sy/
https://www.facebook.com/syriaalghadfm/
محليات

لاصحة لوفاة طالبة جراء دهسها على اتستراد المزة.

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

إخماد حريق في منزل بمنطقة برزة والأضرار مادية

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   هل يقنع حديث وزير الكهرباء (المواطنين) ؟   ::::   17 ألفاً سعر كيلو لحم العجل و20 ألفاً كيلو لحم الغنم.. التهريب سبب لانخفاض الاستهلاك وزيادة الاسعار !   ::::   لاصحة لوفاة طالبة جراء دهسها على اتستراد المزة.   ::::   (كبسة) لوزير النقل على مديرية الريف.. محاسبة للمقصرين واحداث نظام للدور   ::::   تعميم لوزارة المالية يخص صرف الحوافز الإنتاجية ؟   ::::   (السورية للتجارة) في اللاذقية : نفذنا 93% من خطة التوزيع خلال شهرين.. دلالة لسيريانديز: تسيير 10 سيارات جوالة أيام الجمعة   ::::   مصرف سورية المركزي يطمئن: لا ارتفاع في الأسعار.. ونتحضر لاصدار عملة رقمية   ::::   135 شركة صناعية في مهرجان التسوق الشهري بصالة الجلاء بدمشق.. ماذا عن الأسعار ؟   ::::   قرار حكومي يمنع تجاوز الحد الاقصى لاصلاح المركبات إلا بموافقة خطية من الوزير المختص..   ::::   وزير الكهرباء يعلن المباشرة بإعادة تأهيل المجموعتين الأولى والخامسة في ‏محطة توليد حلب الحرارية   ::::   ماذا يخبئ الرقم 335 ؟!   ::::   للضرورة القصوى.. الحكومة تقر أسس وضوابط لتمديد خدمة العاملين في الدولة ؟   ::::   بشرى.. التربية تسمح بتبسيط الاجراءات للمقبولين   ::::   ماذا يحدث في أسواقنا.. ؟.. 600 كغ مواد غذائية فاسدة.. محطة محروقات تتلاعب بالمازوت.. و بائع يتاجر بالغاز   ::::   وزير الصناعة يعاين واقع العمل في 4 شركات..ويوجه بدراسة كلف الانتاج   ::::   برسم وزير التربية: طلاب مهددون بالفصل .. وآخرون يسقط حقهم في التعيين شهر نيسان ؟!   ::::   خبراء يتحدثون عن الـ 5 آلاف ليرة.. ربط طرحها بارتفاع الأسعار (عامل نفسي) 
http://www.
أرشيف **المرصد** الرئيسية » **المرصد**
نايا تصعد إلى السماء بثياب المدرسة.. إنهم يقتلون الملائكة!!

سيريانديز- رولا سالم

أريد أن أذهب إلى المنزل لأخبر والدتي بأن معلمة الصف أعطتنا برنامج الامتحان فأنا من المتفوقين وأتوق للعطلة بشغف لأسافر مع عائلتي إلى قريتنا.. هناك جدتي بانتظاري..  بهذه الكلمات البريئة التي تحمل حاضر الطفولة أخبرت نايا ذات الثمانية أعوام المرأة التي تجلس أمام دكانها كل يوم تنتظر خروج أطفال المدرسة لتبدأ معهم رحلة الصراخ والضحك فيما يبتاعونه منها من أطعمتهم المفضلة.

 نظرت إلي في هذا الصباح بعيون دامعة, يتضح شحوب وجهها الذي لم يذق النوم وقالت: كانت أول من خرج من المدرسة تلف بين أصابعها الصغيرتين جدائل شعرها الطويل فرحة بقطعة الحلوى التي ابتاعتها من عندي , تحمل حقيبتها خلف طهرها وتقفز كفراشة الحقول لم أدرك بأن لأحد الاستطاعة بأن يخرق تلك الابتسامة, صمتت قليلاً وتابعت: ودعتها بابتسامة وقلت لها بلغي والدتك تحياتي يا نايا لا تنسي بأن تقولي لها هذا وغداً أراك أمام المدرسة.

 نظرت إليَ بخجل الأطفال وقالت سأخبرها بهذا فهي بانتظاري أمام المنزل, لم تكن نايا تعلم بأن خروجها المسرع لملاقاة والدتها التي كانت بانتظارها سيسرقه انتظاراً آخر انتظار لا يشبه انتظار الأم ولا لهفتها, انتظار ينهي عبق الطفولة و يشوه ملامح الحياة من أناس أعطوا الحق لأنفسهم بأن يضعوا للحياة حد و أن يكون الموت يمر عبر بواباتهم الملطخة بدماء الأطفال قبل الكبار.

خرجت نايا من مدرستها فرحة بقرب انتهاء العام الدراسي يرتسم في رأسها الصغير ألف حكاية وقصة ستقولهم لوالدتها هي تعلم أنها بانتظارها, وعند وصولها إلى مشارف منزلها ركضت باتجاه والدتها ولكن كانت قذائف الحقد أسرع إلى جسدها الصغير, حقدهم اغتال البراءة التي كانت عنوان حياتها لتسقط الطفلة أمام أعين والدتها واضعة نهاية لحياتها, قذائف لا تعرف طريقها يعميها حقد أسود من مطلقيها, تحصد أرواح بريئة يكون النصيب الأكبر منها الطفولة.

أغمضت نايا عيناها إلى الأبد ليسيل دمها النقي ويكون شاهد على أبشع جريمة تقترف في حق الطفولة, لم تستطع إخبارها بأن برنامج الامتحان في حقيبتها ولم توصل تحيات المرأة إليها, لم تخلع عنها رداء طفولتها, لأنها لم تكن بموعد مع الموت, نايا ستسأل الله عندما تقابله, أصحيح بدمائنا يدخلون الجنة؟ أصحيح بنبينا محمد يستشهدون ويحجون إليه وعندما يعودون يذبحون؟ أصحيح ببراءتنا سيحل دينك في الأرض؟ سيجيبها الله: هذه جنتك وجنة من سبقوك وهذه النار التي وعدتهم بها, والله لا يخلف الميعاد.

نايا .. استشهدت أمس وهي عائدة من مدرسة الشهيد ميخائيل سمعان في قطنا

syriandays
الإثنين 2016-04-26
  09:26:08
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

التعليقات حول الموضوع
ageep
Maysam | 12:03:15 , 2016/04/26 | syria
رائعة جدا سلمت يداكي...والله يرحمها وانشالله حدا يوصلو هالكلام البرئ بحق هالطفلة
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.
http://www.syriandays.com/?page=show_det&select_page=45&id=46817
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

ماذا يخبئ الرقم 335 ؟!

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
السياحة والسفر

الخطوط الجوية السورية تشغل رحلة جوية من وإلى القامشلي

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2021
Powered by Ten-neT.biz ©