(Mon - 27 Jun 2022 | 17:28:46)   آخر تحديث
http://www.
https://www.facebook.com/100478385043478/posts/526713362419976/
http://www.
محليات

تكريم الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
البحث في الموقع
أخبار اليوم

سورية تشارك بالمنتدى الحضري العالمي الحادي عشر في بولندا

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
http://www.
 ::::   سورية تشارك بالمنتدى الحضري العالمي الحادي عشر في بولندا   ::::   بعد المهندسين والمحامين.. صيادلة مستبعدون من الدعم الحكومي   ::::   مباحثات سورية بحرينية في مجال الاتصالات   ::::   تنظيم ضبوط تموينية بحق فعاليات مخالفة في حماة   ::::   تعليمات الحصول على رخصة ذبح لحوم الأضاحي قبل قدوم العيد   ::::   أهم تطلعاتها البطاقة البرتقالية الالكترونية و دعم معهد التأمين العربي ... سورية تحصل على عضوية اللجنة التنفيذية للاتحاد العربي للتأمين .. السمان لسيريانديز : نأمل ان يستعيد قطاع التامين السوري ألقه   ::::   منتخب سورية الأولمبي بكرة السلة يفوز على منتخب الولايات المتحدة الأمريكية ببطولة سادا   ::::   مناقشة واقع المناطق الصناعية في ورشة عمل في حماة   ::::   تكريم الفائزين بمسابقتي رواد التحول الرقمي والطاقات المتجددة   ::::   إصابة مواطنين برضوض وجروح بسبب العاصغة المطرية في اللاذقية   ::::   وزير التربية: لا استعجال بإصدار نتائج الشهادات   ::::   وزير الإدارة المحلية: من غير المسموح تأجير الحدائق العامة وتم رصد 3 مليارات لإصلاح 100 باص نقل داخلي   ::::   إخماد حريق في بناء قيد الإنشاء بمشروع ماروتا سيتي بدمشق   ::::   89 فريقاً في النهائي الوطني للمسابقة البرمجية الجامعية لعام 2022   ::::   الوزير سالم: تحويل مستحقات مزارعي القمح بعد يوم من تسليم المحصول   ::::   صدور نتائج الامتحان التحريري للمتقدمين إلى مسابقة التوظيف من الفئة الأولى   ::::   شكاوى حول انقطاع الكتب المدرسية .. ومدير المطبوعات يرد : الجرد هو السبب.. والبدء بالبيع مطلع الاسبوع المقبل   ::::   انطلاق الدورة السابعة لملتقى رجال وسيدات الأعمال الدولي سيرفكس2022 
http://www.
أرشيف يحكى أن الرئيسية » يحكى أن
اقتناع تركي باستحالة الضربة العسكرية ضد سورية.. والدليل "عنتريات أردوغان"
ما تزال القيادتان (العسكرية والسياسية) في تركيا تحاولان "هضم" حادثة إسقاط الطائرة المقاتلة "ف - 4" التركية في المياه الإقليمية السورية، ويبدو أن تعمّد أنقرة تسليط الضوء على إرسالها 15 دبابة إلى الحدود وقطع مدفعية لن يفيدها كثيراً في استرجاع ما فقدته من هيبة في الداخل التركي قبل الخارج، وبالتأكيد لن تفعل الطلعات الاستعراضية التي يقوم بها الطيران التركي قرب الحدود السورية كلما "لمح" مروحيات سورية تقترب من الحدود.

فالرد السوري الذي تمثل بإرسال 170 دبابة إلى منطقة الحدود، مقابل الـ15 التركية، كان مؤشراً سلبياً في الداخل التركي، وكذلك استمرار الطلعات الجوية السورية كالمعتاد في المنطقة الحدودية، دون أي خوف من الطيران التركي.

أما من الناحية السياسية، فعلى حزب العدالة والتنمية مواجهة الداخل التركي قبل التفكير في الخارج السوري، فالشارع التركي - المعروف بتعصبه القومي - لم يتأثر كثيراً بحادثة إسقاط الطائرة، ولم يقرع طبول الحرب ضد سورية التي ما يزال قسم كبير جداً من الأتراك يعتبرها دولة صديقة وشعباً صديقاً، واللافت أنه ليس هناك أحد من قادة الرأي في تركيا كان مقتنعاً بأن أردوغان سيقوم بعمل عسكري في سورية، بل تدافع الكتاب والمعارضون إلى تعداد "عنتريات" أردوغان وتهديداته في أكثر من مناسبة، سواء في الملف العراقي، أو في العلاقة مع قبرص، أو في حادثة أسطول مرمرة التي قُتل خلالها 17 تركياً على يد القوات الصهيونية.

وكان للتخبط التركي بُعيد سقوط الطائرة دوره الكبير في هذا، فقد تضاربت موقف القادة الأتراك إلى حد كبير، قبل أن تستقر في اليوم التالي على رواية واحدة مفادها أن الطائرة أُسقطت في الأجواء الدولية، ليتبين فيما بعد أنها سقطت في المياه الإقليمية السورية، بتأييد من تقارير استخبارية غربية نشرتها صحيفة "وورلد ستريت جورنال"، الأمر الذي أصاب القادة الأتراك بالخيبة.

ولم يستطع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إقناع نواب المعارضة التركية برأيه خلال الجلسة العامة التي عُقدت للاستماع إلى ما لديه في حادثة إسقاط الطائرة، بل بالعكس؛ فقد خرج زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو من الاجتماع مع أردوغان ليقول إنه لن يجتمع مرة أخرى مع رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان، وأضاف: "إن السياسة الخارجية ليست مجالاً للخداع"، متوجهاً إلى أردوغان بالقول: "لم تقوموا بأي شيء عندما أدخلت رؤوس جنودنا في الأكياس في العراق، لقد قتل بسبب غزة تسعة من مواطنينا في المياه الدولية، ونقّب القبارصة الروم (اليونانيين) عن النفط والغاز الطبيعي في شرق المتوسط، وقلتم عن كل ذلك إنه سبب للحرب، لكنكم لم تفعلوا أي شيء، عندما تقولون كلاماً كبيراً عليكم أن تطبقوه، أنا لا أقول بالحرب مع جيراننا ولن أقول"، ورأى أن "تأسيس السياسة الخارجية على قاعدة الخداع هو سياسة خارجية خاطئة، هذه السياسة الخاطئة تلحق الضرر بمكانة تركيا في الشرق الأوسط، في لقائنا مع رئيس الحكومة لم يُؤخذ رأينا في الموضوع السوري، عرض علينا فقط خرائط، لو كنا مكان رئيس الحكومة لما كانت سياستنا السورية هكذا، ولم نكن لنمر بهذا المشهد، ولكانت العلاقات مع سورية كما كانت قبل العام 2009، وكان يمكن منع قضية مرمرة من الوقوع بالطرق القانونية، وعندنا مركز للهلال الأحمر التركي في غزة، ويمكن تقديم المساعدة عبره، فلماذا ترتضون أن تكونوا أداة لمثل هذا التحريض؟ ولماذا لم تحتجوا لدى الأميركيين على حادثة الكيس؟ لم يكن عندكم حتى الجرأة على فعل ذلك"، واتهم كيليتشدار أوغلو أردوغان بأنه قناع للقوى الغربية في الشرق الأوسط، وخاطبه قائلاً: "أنت أداة بيد القوى الغربية، والأداة تعني أنك تعمل لمصلحة الآخرين وحسابهم".

الثبات
الخميس 2012-07-05
  17:10:46
عودة إرسال لصديق طباعة إضافة تعليق  

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟ 
: الاسم
: الدولة
: عنوان التعليق
: نص التعليق

: أدخل الرمز
   
http://www.
https://www.facebook.com/Marota.city/
http://www.siib.sy/
http://www.sebcsyria.com
صحافة وإعلام

الوزير حلاق: الإعلام الورقي عائد قريباً .. بماذا طالب الصحفيون في مؤتمرهم العام ؟
السياحة والسفر

أجنحة الشام للطيران تعاودُ تسييْر رحلاتها الجوية من وإلى مطار دمشق الدولي إعتباراً من اليوم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
كاريكاتير

بقائكم في البيت هو الحل لسلامتكم

  [ إقرأ أيضاً ... ]
 
قائمة بريدية
اشتراك
إلغاء الاشتراك

جميع الحقوق محفوظة لموقع syriandays - syrianews - سيريانديز- أخبار سورية © 2006 - 2022
Powered by Ten-neT.biz ©